العمل عبر شبكة الانترنيت، طرق الكسب والربح من الانترنيت عبر ثلاث مجالات مختلفة

العمل عبر شبكة الانترنيت، الكسب والربح من الانترنيت عبر ثلاث مجالات مختلفة

مؤخرا، يطرح العديد من الشباب بعض المشاكل التي يكون اغلبها متعلق بغياب الاكتفاء المادي الذاتي، فمنهم من لا يجد عملا، ومنهم من لا تكفيه أجرته !

بعد التذكير بأن القضية كلها ارزاق، لابد من التنبيه الى ان هناك ايضا موضوع الاسباب.. وهما لا يتعارضان، لانه لا يمكنك ان تعرف قدر رزقك حتى تأخذ بجميع الاسباب.

إذا، ما هي الحلول المطروحة لهذه المشكلة؟

مقال بالدارجة المغربية: العمل عبر الانترنيت، والكسب والربح من شبكة الانترنيت طرق-الربح-من-الإنترنت.png (118 KB)

في هذا المنشور، سأقوم بشرح اساليب للعمل عبر الانترنيت او باستخدام الانترنيت لتطوير الاعمال التجارية او الخدمية، وساتحدث فقط في المجالات التي اشتغلت ولازلت اشتغل فيها شخصيا وعادت لي بنفع كبير ولله الحمد.

لذلك يمكنك عزيزي القاريء ان تعتبر هذا المنشور خلاصة من تجربة شخصية يمكن ان تفيدك لكي تضع رجليك في الطريق الصحيح.

في الحقيقة يمكن ان تبدأ بدون رأس مال، ولكن كما تعلم، فان الاموال تأتي بالاموال -من الزاوية الايجابية طبعا-.

والمقابل الذي انتظره منك هو دعوة صالحة في ظهر الغيب، ولك مثلها وزيادة.

فلنتوكل على الله…

نعلم ان ما بين 5 و 10 ساعات ما بين الفيسبوك وتويتر وانستاغرام والواتساب..الخ. كل شخص لديه موقع او تطبيق يكثر الجلوس فيه، ولكن اغلب الاستخدام يكون لاجل التواصل الاجتماعي والدردشة..الخ.

ولكن الذي لا يعرفه الكثير من الناس ان هاد المدة كاااافية واكثر لكي تحصل على المال وانت تتصفح الانترنيت.. نعم، وانت تتصفح في المواقع وتجرب في التطبيقات، يمكن ان تجني اموال تبدأ من دريهمات وتصل لمبالغ جد مهمة.

لنقم اولا بتقسيم المجالات التي سنتحدث فيها كي تتضح الصورة:

-التجارة الالكترونية.

-العمل الحر.

-الشبكات الاعلانية.

بالنسبة للمجال الاول.. التجارة الالكترونية.

الموضوع بسيط لكي تبدأ رقميا.. تحتاج فقط ان تكون مستعدا في ارض الواقع ولديك القدرة للحركة في الحياة الواقعية.

المجال الثاني، العمل الحر او الفريلانس.

هذا راس مالك فيه هو المهارات والامور اللي تستطيع القيام بها، لا اقل ولا اكثر.. لا تحتاج مالا لكي تبدأ.

اما المجال الثالث، اي الشبكات الاعلانية.

فهذه تحتاج القليل من المهارات التقنية البسيطة في التعامل مع بعض المواقع او المنصات المعروفة، مثل منصات التدوين -بلوجر، ووردبريس…- ومنصات نشر الفيديوهات -بحال يوتيوب مثلا-… وطبعا المواقع الاجتماعية الاساسية مثل فيسبوك.. وهذه كلها اتوقع انكم كلكم اواغلبيتكم عالاقل لن يجد مشكلة في التعامل معها.

لندخل في التفاصيل حسب كل مجال:

بالنسبة للمجال الاول، لكي تبدا التجارة الالكترونية -او التجارة الرقمية- يجب عليك ان تنشيء متجرا الكترونيا، وفي حالة المبتدئين والمتاجر الصغيرة، يمكن ان تنشيء متجرا احترافيا وتستضيفه وتجعله شغالا باقل من 50 دولار، ويشمل ذلك النطاق والاستضافة وطبعا العمل يقع عليك بمساعدة نظام مجاني جيد مثل الووردبريس مع الووكمرس… سنزيد الامر تفصيلا اكثر لكي تتضح الصورة لك:

مثلا، عندك نظام ووردبريس الشهير، بسيط وسهل الاستخدام وتدعمه الاف الاضافات القوية جدا، ابرزها في اطار التجارة الالكترونية نجد: ووكمرس woocommerce

ولاستضافة هذا المتجر باحتساب النطاق والمساحة وقاعدة البيانات والبريد الاحترافي، ما بين 300 و 600 درهم في العموم، حسب كل شركة استضافة.

اما كيفية انشاء المتجر باستخدام الووردبريس، توجد كاينة دورات كثيرة وعديدة.. منها دورة بدأتها مؤخرا فيها شروحات لمجالات العمل عبر الانترنيت الثلاثة التي ذكرتها فوق، وقد بدأتها بشرح لكيفية انشاء وتطوير متجر إلكتروني احترافي بدون اي معرفة تقنية متقدمة من قبيل البرمجة او التصميم او غيرها.. بحيث يمكن لينا ب تصميمات عالية الجودة سواء المجانية منها او المدفوعة –على حسب المقدرة–، يمكنك ايجاد الدرس الاول عبر الفيديو التالي في قناتي الشخصية:

ايضا، هناك فيديو لكيفية انشاء أول متجر في جهازك الشخصي فقط -للتجربة والتدريب- على الرابط التالي:

بقية الفيديوهات ساضعها في نفس القناة لاحقا كلما انتهيت من تسجيلها.

عندك ايضا نظام بريستاشوب Prestashop فيه خيارات واسعة واضافات متخصصة في التجارة الالكترونية بالذات، وهناك نظام اكبر منه يسمى ماجنتو Magento، وهناك انظمة اخرى لربما الخيارات فيها اقل ولكنها اسهل بكثير وبعضها لا يحتاج استضافة مدفوعة اساسا لكنها توفر لك خدمة انشاء متجر الكتروني على منصاتها اما عبر اشتراك شهري او سنوي، او عبر نسب على المبيعات، منها على سبيل المثال شوبيفاي Shopify، وهناك ايضا موقع مغربي مشابه تحت اسم يوكان Youcan.

هذه الانظمة وغيرها ساقوم بشرحها لاحقا في فيديوهات تطبيقية وأتطرق لكيفية التعامل معها خطوة بخطوة. وسيتضح لكم كم هو سهل انشاء متجر الكتروني حتى لو كانت معلوماتك في تطوير المواقع صفر او حتى لو كنت لا تفقه في شيئا في المعلوميات غير استخدام متصفح كروم او فايرفوكس.

لننتقل الان للمجال الثاني.. العمل الحر freelance.

هنا الخيارات واسعة وعديدة جدا، وسيكون المطلوب منك كرأس مال هو جهدك ومهاراتك فقط، باختصار شديد.

اما التفاصيل فساشرحها ضمن امثلة مباشرة ومختصرة –أي سأعطيك رأس الخيط ويأتي دورك بالبحث والتوسع اكثر فيه– وفي وقت لاحق ساشرح الموضوع ايضا في فيديوهات لبعض منصات العمل الحر واوضح كيفية لاتعامل معها بامثلة تطبيقية.

نبدأ مع موقع عربي تحت اسم “مستقل” Mostaql.com

هذا الموقع شخصيا اشتغلت فيه على عدة مشاريع تبدأ من اعمال صغيرة جدا انهيتها في ظرف ساعة او اكثر قليلا بقيمة 100 دولار – 80 هي الارباح النهائية بعد حذف عمولة الموقع-.. والبعض الاخر لمدة ليست بالقصيرة بقيمة 800 دولار -تقريبا 655 دولار قيمة الربح من المشروع-.. ولكن ليست هذه هي الارباح الوحيدة منها فقط، انما في الناس الذين تعاملت معاهم، حصلت على تقييم 5/5 نجوم فجميع المشاريع، والحمد لله كلها تمت بشكل جيد، والبعض منهم راسلوني للتعامل في مشاريع اخرى خارج الموقع، ولازلت اشتغل مع 3 منهم لحد الان.

يعني الربح الحقيقي هو العلاقات المهنية التي ستربطها مع رجال اعمال ومهنيين مستعدين للدفع مقابل تشغيل المهارات التي تملكها !

العيب في هذا الموقع هو الاثمنة المنخفضة قليلا بسبب ان اغلب الموجودين فيه، بالاضافة للمغاربة طبعا، هناك دول يكون الدولار مرتفع القيمة عندهم مثل مصر وسوريا والعراق.. وهنا تجد اشخاص يطلبون اثمنة جد منخفضة لدرجة اللا معقول احيانا، ولكن في الواقع هذا امر عادي جدا بسبب ان 100 دولار في المغرب مثلا هي قرابة 900 درهم، ولكن بالنسبة لواحد في مصر فهي تعني 1500 جنيه.. يعني ان 200 دولار بالنسبة لشخص مصري ستبدو وكأنها 300 دولار بالنسبة لشخص في المغرب مثلا، وهذا ينطبق على دول اخرى حسب قيمة العملة المحلية الخاصة بهم مقارنة بالدولار.

ولكن، في النهاية جودة الخدمة والمصداقية في العمل هي الفاصل، وثمن الخدمة المقدمة يظل مهما لكنه ليس الاهم.. وكن على يقين بأنه يوجد أشخاص اذا اشتغلت معهم بشكل جيد لن يسألوك عن المال، بالعكس يمكن ان يسأل في مكان اخر ثم يرجع ليخبرك انه وجد نفس الخدمة مثلا ب 300 دولار، ولكن يقبل عرضك انت ب 500 دولا، المهم ان تتم العمل على اكمل وجه -هذا الموقف حصل معي اكثر من مرة-.

ننتقل الى موقع اخر هو اب وورك upwork وهذا معروف على نطاق واسع ومستوى عالمي لأسباب عديدة منها كونه موقع قديم وكان تحت اسم اوديسك Odesk، والاشخاص القدامى في المجال يعرفونه بالتأكيد.

بنفس طريقة العمل في مستقل ولكن بميزات اكثر، مثلا فيه خواص تتعلق بالشركات، واضيفت اليه ميزة اضافة مشاريع مسبقة التحديد من طرف المستقل لكي يشتريها رواد الاعمال مباشرة دون الدخول في نقاشات مطولة والبدء من الصفر.. والاهم هنا انك لن تكون في منافسة مع افراد مثلك كما الحال لموقع مستقل وانما افراد وشركات.
“أب وورك” هو للجميع، ويعتبر لحد اللحظة اكبر موقع عمل حر في العالم ويشمل الجميع دون استثناء، واغلب الاعمال التي توضع عليه تدور في فلك التقنية. والشركات بطبيعة الحال يجب عليهم عمل اشتراك مدفوع لتشغيل الميزات الاساسية للشركة مثل ادارة الفرق والاعضاء داخل الموقع.. وقد جربت هذه الخاصية مع صديق لي واخذت اشتراك 200 درهم/شهريا، ولكن في الاخير قمت بالغاء العملية لانني اقتنعت انه لا يوجد فرق مهم بين الملفين الا ان كان الفريق كبيرا من ناحية العدد.

العيب في اب وورك هو انه يدفعك دائما نحو الاشتراك المدفوع عوض المجاني لكي تحصل على ملف جيد، وطبعا يجب عليك تكون متمكنا من الانجليزية الانجليزية كتابة وتواصلا.. ولو بمستوى متوسط.

هناك موقع اخر مشهور وهو فريلانسر freelancer.com

نفس الكلام الذي قلته فوق يمكن اسقاطه عليه، مع تركيز هذا الموقع على الحسابات المدفوعة ايضا وبشكل اكثر وضوحا من اب وورك نفسه.

عموما، ولكي لا اضطر لاعيد نفس الكلام الذي قلته فوق قلت ساختصر بهذه الفائدة: ركز دائما على ثلاثة امور الجودة والتفاني في العمل وحسن التواصل.

هذه المواقع الثلاثة التي ذكرت فوق خاصة فقط بتقديم الخدمات، ورغم تركيزها على الخدمات التقنية، الا انه هناك مجالات اخرى فنية وهندسية عديدة، مثلا هناك تصنيفات توضع فيها مشاريع تصميم وهندسة للبنايات وكذا مشاريع ترجمة للكتب وترجمة للمقالات وغيرها.. يعني كيفما كان المجال الخاص بك، ادخل وابحث في تصنيفه -تصنيفاته- وغالبا غالبا ستجد مشاريع مطروحة فيه.

لننتقل الى مواقع متخصصة فطرق عمل اخرى..

عندك مثلا موقع أريد ureed.com

هذا موقع كايختص فالترجمة وعمل البحوث وكتابة المقالات التحريرية

هناك ايضا موقع اسمه ” أي خدمة” ikhedmah.com

فكرته مثل موقع مستقل تقريبا ولكن بطريقة اخرى تتعلق بربط الشباب ممن يمتلكون مهارات الكترونية  بالعملاء او الشركات بشكل مباشر.

في نفس الصدد هناك موقع يسمى بعيد baaeed.com

وهذا فقط للناس الذين يبحثون عن وظيفة عن بعد، يعني غالبا سيتوجب عليك ان تتفرغ للوظيفة بدوام جزئي او كامل وبشكل يومي، وللامانة كنت جربته واتصلت بي ثلاثة شركات على فترات مختلفة، منهم مدير الشركة التي يتبع موقع “مستقل” لها رفقة مجموعة خدمات اخرى مشابهة.. للاسف كانو يحتاجون موظف بأجرة ثابتة ومتفرغ بشكل كلي ويمكنه البدء في العمل حالا، وانا لم اكن مستعدا لذلك.. شخص اخر اشتغلت معه ولكن لإدارة مستقلين في اطار مشروع برمجي معين. والخلاصة هنا ان انه توجد فرص للعمل عن بعد.

عندك كذلك واحد الموقع سميتو “خمسات” khamsat.com

وهو موقع للخدمات المصغرة التي تبدأ من 5 دولارات، وهذا سر تسميته خمسات.

طبعا ليست الفكرة ان تعمل لقاء 5 دولارات فقط، ولكن يمكنك عمل ميزات ملحقة بالخدمة بقيم اكبر -قدر ما تشاء-.

ساعطيك مثال، يمكنك ان تضع خدمة بعنوان “احصل على ألف معجب لصفحتك فيسبوك ب 5 دولارات”

يمكن ان تستطيع القيام بذلك بطريقة ما.. ولكن لا تجعل ذلك مصدر الربح،بل يمكنك عمل ميزات اضافية في نفس الخدمة بقيم مضاعفة، مثلا : “احصل على 3000 معجب اضافي ب 50 دولار”.. هنا ستجد ان من اقتنى منك الخدمة الرخيصة ب 5 دولارات ووجدها جيدة سيشتري عندك الخدمات الاضافية ولو كانت ب 100 دولار.

من النقاط المشتركة بين هذه المواقع كاملة، ان الفكرة تدور حول ما بعد تقديم الخدمات، اي ان الربح الحقيقي يجب ان تفكر فيه بعد تقديم الخدمة وليس كمقابل للخدمة نفسها، ولربما اقرب قولة معبرة عن هذا الموضوع هي: لا تعمل لأجل المال ، بل دع المال يعمل لأجلك !

هناك العشرات والمئات من المواقع الالكترونية التي توفر لك فرص عمل مربحة وانت في منزلك، سواء وظيفة او عمل حر او تجارة رقمية، او غيرها وقتما تحب، وكل شيء هنا يعتمد على مجهودك وطريقة عملك بالاساس (بعد توفيق الله عز وجل، طبعا)

البعض قد يسأل، هل ما تعلمناه في المدرسة او الكلية سينفعنا هنا؟

بناء على تجربتي المتواضعة، فالواقع أننا نحن نحصل في المدارس والجامعات -بل وحتى في مراكز التكوين- على تعليم ردئ لا ينفعنا في المجال المهني الا قليل من الاستثناءات.

مع كامل الاحترام للاستاذ وقيمته القصوى في المجتمع، لكن في ظل الانظمة التعليمية الحالية في بلداننا، هل سمعت يوما استاذا يعلمك كيف تكسب المال من وراء مهاراتك المكتسبة داخل الفصل؟ كأن يقول لك مثلا ادخل للموقع الفلاني او توجه للشركة الفلانية وقم ب 1 و 2 و3 …الخ وستحصل على عوائد مالية؟ طبعا الاستثناءات غير معنية هنا.
وبالمناسبة انا حاصل على ماجيستير في هندسة البيانات وقبله اجازة في تطوير تطبيقات الويب، هذه فقط لقطع الطريق على اي شخص سيجتر كلاما من قبيل “انت غير متعلم لذلك تقول ما قلته الان”.

البعض قد يقول: هل تريد المال جاهزا دون عناء؟ لا طبعا، إنما الكثيرين يحتاجون لمعرفة من اين يبدؤون فقط، فحتى بجانب وجود مواهب وكفاءات، قد لا يستطيع الانسان توظيفها جيدا لسوء التوجيه والتوجه، وقد يظل حياته كلها يشتغل كالعبد لدى شخص بأجرة هزيلة كل شهر.. وقد كان بامكانه صنع الفارق لو استطاع استعمال مهاراته بشكل صحيح.

وإنني أرى ان من أسس الإقتصاد الصحيح ان تعلم الانسان كيفاش يحصل على المال في أي وقت خلال الشهر، وليس أجرة كل شهر !

لكي لا أطيل اكثر، لننتقل للمجال الثالث، وهو العمل عبر الشبكات الاجتماعية، والربح من الاعلانات.

أكبر مثال يمكن ان اضعه هنا هو جوجل أدسنس.. وبالطبع اليوتيوب احد اهم الابواب هنا.

الفكرة انه هناك معلنين، يعني شركات او افراد لديهم خدمات او منتجات يرغبون في ايصالها لزبنائهم/عملائهم المحتملين، ويلجؤون للاعلانات لاختصار الوقت والجهد.

لكن كيف سيوصلون تلك الاعلانات لاشخاص يمكن ان يكونوا مهتمين بها؟

لنفترض انك تملك مدونة او موقع او قناة يوتيوب، ثم راسلتك شركة لكي تضع اعلانا لها في موقعك او فيديوهاتك، هذه فرصة جيدة، لكن هناك احتمال ان يقوم احد الطرفين من بينكم بالنصب على الطرف الاخر، وهذا بالضبط ما قامت باستغلاله الشبكات الاعلانية لكي تعمل وساطة بين اصحاب المواقع وصناع المحتوى من جهة والمعلنين من جهة اخرى.

مثلا، وكأبرز شركة تقوم بهذا الدور حاليا نجد جوجل، حيث تأخذ الاعلان من عند المعلن، والمال طبعا، ثم تعطيك انت الاعلان (في الحقيقة يعطونك كود تضعه في موقعك وهو سيقوم بعرض الاعلان بشكل اوتوماتيكي وذكي) وفي النهاية ستحصل على مستحقاتك من ذلك الاعلان حسب عدد المشاهدات والزيارات التي جائت من عندك، وتدخل في عملية احتساب المستحقات عوامل عديدة منها كم دفع المعلن لأجل عرض اعلانه، وجودة الزيارات التي جائت من عندك والفئات العمرية والمناطق التي جائت منها الزيارات…الخ.

المهم بالنسبة لك انت هنا، انه يمكنك العمل كمروج اعلانات دون حتى معرفة الشركة التي تضع الاعلان من الاساس، ما تعرفه انت هو الوسيط، مثلا جوجل، وفقط، هو هو من يظهر الاعلانات الخاص بالشركات التي دفعت له، ويتيح لك امكانية تتبع الاحصائيات الخاص بك، ثم تحصل على مستحقاتك في نهاية الشهر (طبعا هناك حد ادنى للدفع.. اذ انه من غي رالمعقول ان تحقق ارباحا بقيمة 3 دولارات ثم يرسلونها لك، فهي غير كافية حتى لدفع تكاليف عملية تحويل الاموال، كمثال جوجل ادسنس تفرض عليك الوصول ل 800 درهم او اكثر لكي تستطيع الحصول على اموالك، وان لم تصل لهذا الحد يتم اضافته لارباحك في الشهر المقبل، فان لم يصل المجموع للحد، يتم تجميعه مع ارباح الشهر الذي يليه وهكذا).

في الحقيقة هناك امثلة عديدة، ومنها شبكة عربية اسمها “حسوب” hsoub.com

ولكن هنا ركزت على جوجل ادسنس لكونه اكبر شبكة من نوعها في العالم والكثيرين منكم يعرفونها بطريقة او باخرى.. مثلا اعلانات اليوتيوب التي تظهر لك في اغلب الفيديوهات هي جزء منها واغلبيتكم سيكون قد راها من قبل بالتأكيد، تقريبا كل شخص دخل لليوتيوب من قبل فقد رأى اعلاناتيتم عرضها من طرف الشبكة الاعلانية الخاصة بجوجل والمسماة “اعلانات جوجل للفيديوهات” او “ادسنس للفيديوهات”.

المهم بغض النظر على اي كلام قد تكنوا سمعتموه عن هذا الموضوع،دعوني أؤكد لكم ان الربح من المواقع والمدونات يظل افضل واكبر بكثير من اليوتيوب، رغم صعوبة الحصول على زوار كثر للمواقع عكس الفيديوهات..انا شخصيا في الوقت الذي اكتب فيه هنا عندي عدة مواقع تعرف الالاف الزوار بشكل يومي واتحصل من بعضها من المال ولو لم ادخل لأي من تلك المواقع لأسبوع او اكثر في حالة الانشغال.. هنا نرجع للقولة التي ذكرتها فوق: دع المال يعمل لأجلك.. وبطبيعة الحال اذا كنت تستطيع وضع فيديوهات بشكل مستمر فان قناة او قنوات يوتيوب حتى هي جيدة جدا.

عموما سأقوم بشرح طريقة انشاء مدونة، او قناة يوتيوب، ثم الاشتراك فجوجل ادسنس ونحو ذلك بشكل تطبيقي في فيديوهات تعليمية مجانية وسأنشرها في قناتي على اليوتيوب على الرابط التالي:

https://www.youtube.com/channel/UCIdnSYnB8_m0OUFhBJuz1XA

وبعد ذلك سارجع لشرح مواقع العمل الحر وكذا مجال الشبكات الاعلانية، واعطي امثلة تطبيقية لكيفية العمل عبرها.

فاشتركوا بالقناة وانتظروا الحلقات قريبا باذن الله.

واذا وجدت ان ما ورد في هذا المقال مفيد ويستحق القراءة، رجاء شاركه مع الاصدقاء كي تعم الفائدة.

مقال بقلم: عبدالناصر البصري


لأي إستفسار أو ملاحظة ضع تعليقا على المقال أو أرسل لي رسالة إلى البريد التالي:
contact@elbasri.net
فيسبوك:
https://www.facebook.com/abdennacerelbasri

تويتر:
https://twitter.com/elbasrino

شكرا لوقتكم، وبالتوفيق للجميع.

Leave a Comment

Your email address will not be published. Required fields are marked *

*
*